تسجيل الدخول
التصنيف :

#موهبة#إبداع#ابتكار#

679

خصائص واستراتيجيات فعالة لمعلم الموهوبين 2

 

 


كما تعرفنا في الجزء الأول من هذا المقال على أهم خصائص معلم الموهوبين، سنتعرف سوياً في هذا المقال على مجموعة مقترحة من الإرشادات موجهة للمعلم يستطيع أن يستخدم بعضها في الفصول الدراسية لمساعدة الطلاب الموهوبين وتعزيز إمكانية تحقيق مجموعة من الأهداف بطرق إيجابية:


1. تعرف بنفسك على سمات الطلاب الموهوبين عقلياً ولا تتمسك بصفات نمطية معينة، مع ملاحظة أنك لن تستطيع التعرف على كل الطلاب الموهوبين في فصلك.
2.  تذكر أنّ الموهوبين يأتون من مناطق وطبقات اجتماعية مختلفة، وليسوا دائماً طلاباً نظاميون مطيعون.
3. الموهوبون الذين تتعامل معهم داخل الفصل يتميزون بالقدرة على التفكير النظري ومعالجة المعلومات المعقدة بدقة وسرعة ولديهم حاجة ماسة ومستمرة لحفز قدراتهم العقلية واستكشاف موضوعات جديدة بعمق، ولديهم احتياجات أكاديمية فريدة من نوعها.
تخيل أنك طالب في المدرسة الثانوية وطُلب منك العودة إلى المدرسة الابتدائية، أو أنك أحد المبدعين في  مجال الفنون، وعليك أن تتلقى بعض الدروس الأساسية في هذا المجال من أحد المعلمين، كيف سيكون تصرفك في هذه الحالة؟ هل ستكون متمرداً وترفض ذلك أم ستكون مطيعاً وتتقبل هذا الوضع؟ تلك بعض خبرات الطلاب الموهوبين، بعضهم يختار النجاح والتفوق في المدارس العامة والآخرون يقاومون النمطية والجمود. في كلا الحالتين وبقليل من التدخل في خبراتهم الأكاديمية يمكن أن يُحدث ذلك تطوراً في نوعية حياتهم وغالبا نوعية حياة المعلم، وفي كلتا الحالتين سوف يقع عليك كمعلم مسئولية إدارة سلوك الطلاب والتعامل معهم بسماتهم وقدراتهم وتصرفاتهم المتميزة.

4. ولكي تكون معلماً فعالاً سواء في بداية حياتك المهنية أو بعد انقضاء سنوات خبرة مهنية، فإن أفضل شيء يمكن القيام به لنفسك هو التخلي عن فكرة معايير "العادية" Normal - أي توجيه استراتيجيات تدريسك نحو الطالب المتوسط أو العادي فقط- لذا يجب عليك أن تبدأ من حيث تكون إمكانات وقدرات طلابك وليس من حيث ما أقرته خطة المنهج الزمنية.
5. تأكد من أن الطالب الموهوب لن يضيره شيء إذا أتحت له فرصة  أداء أعمال متقدمة ومعقدة؛ حيث تشير البحوث إلى أن المنهج القائم على أساس مراحل النمو المعرفي أكثر فعالية من المنهج القائم على أساس العمر الزمني، وينطبق هذا دائما على الموهوبين.
6.  ضع في اعتبارك أنك سوف تواجه مجموعات متباينة من الموهوبين، بعضهم ذوو موهبة عالية، والآخرين ذوو موهبة متوسطة، وإستراتيجية التدريس التي تصلح لمجموعة معينة من الموهوبين ليس من الضروري أن تصلح لكل الطلاب الموهوبين.
7. قم بتطبيق الاختبار النهائي لمحتوى علمي معين قبل أن تبدأ بالشرح وذلك للوقوف على مدى معرفة الطلاب بعناصر المحتوى الذى سوف يقدم لهم، وبناء على نتائج التقويم المبدئي يمكن أن تقرر ما إذا كنت سوف تسترسل في تقديم المادة العلمية المعروفة لديهم وسبق لهم اكتسابها أم سوف تقدم لهم محتوى يتلائم وقدراتهم ونموهم العقلي.  
8. تذكر أن هناك العديد من نظريات النمو المعرفي والتى من المؤكد أنك صادفت إحداها في إطار دراستك أو تدريباتك المهنية. وعندما يتعلق الأمر بتدريس الطلاب الموهوبين، فإنه ينبغي الوقوف لحظات لمراجعة أعمال "جان بياجيه " و "بنجامين بلوم". حيث يقدم "جان بياجيه" وصفاً مفيداً لمراحل النمو فيما يتعلق بالتعلم، فالطلاب الموهوبين يكونون غالباً في مرحلة "العمليات الشكلية"  في حين أن أقرانهم ما زالوا في  "مرحلة ما قبل العمليات" أو "مرحلة العمليات العينية". والطفل المتطور نمائياً لديه قدرات تعلّم مختلفة واحتياجات نمائية مختلفة. وهنا يبدو تقسيم بلوم ذو فائدة عملية، فطلاب مرحلة العمليات الشكلية يحتاجون إلى خبرات تعلم تقع في نهاية تقسيم بلوم، وعليه ينبغي أن تقدم معظم الخبرات المعرفية بصورة تسمح للطلاب بعمليات التفكير العليا مثل التحليل والتركيب والتقويم كما حددها بلوم.
9. لقد ظهرت في الفترة الأخيرة إمكانية التعلم عن بعد  للحصول على خبرات تعليمية متنوعة. وفي هذا المجال توجد طرق كثيرة وخيارات متعددة للمعلمين والوالدين والطلاب لاقتناص فرص هائلة تلبي الاحتياجات المتباينة للطلاب الموهوبين. وتقع على المعلمين مسئولية إرشاد الوالدين عن أفضل البرامج والمقررات التى تقدم من خلال التعلم الالكتروني. ويعتبر الأباء والأمهات مصدراً هاماً للدعم والمساعدة لأبنائهم الموهوبين، فالتعاون معهم وعدم مقاومتهم سوف يعمل على إيجاد طرق مختلفة تلبي احتياجات أولادهم، مع إقناعهم بعدم وجود منهج خاص لكل طالب موهوب في مجال معين.
10.  وهناك خيار آخر لتلبية إحتياجات الموهوبين ويتمثل في السماح للطلاب بحضور فصول مع غيرهم من الطلاب الذين هم في نفس مستوى نموهم المعرفي، بدلاً من أن يبقوا مع نظرائهم في السن. عدد كبير من المعلمين يخشون محاولة التسريع حيث يشعرون بالقلق إزاء مستوى النضج الاجتماعي للطلاب. لقد أثبتت البحوث أن للتسريع فعالية كبيرة وأن النضج الاجتماعي يرتبط بالعمر العقلي وليس بالعمر الزمني. ويعتبر الإسراع من أكثر الاتجاهات شيوعاً فى التعليم العام، وهي ممارسات تقديم المحتوى والمفاهيم وخبرات التعليم بصورة أسرع. أما الإثراء فهو تقنيات توفر الموضوعات وتنمى المهارات والمواد والخبرات التى تتعمق فيما وراء المنهج، وهى ممارسات يمكن عن طريقها تجميع الطلاب ذوى القدرات المتشابهة أو المستويات المتشابهة معاً على الأقل خلال جزء من اليوم الدراسى.


ومن الأهمية بمكان أن تتيح للطلاب أن يشعروا بشخصيتك حيث تنمو العلاقات الصفية الإيجابية حين تكون ودوداً ولديك اتجاه إيجابي، وتظهر اهتمامك بطلابك كأفراد، وتبدو متفتحاً ومستعداً للتعبير عن مشاعرك معهم، وتعمل بجد لتساعدهم على النجاح والتفوق. كما أن روح الدعابة كثيراً ما يلاحظها الطلاب كخاصية هامة للمعلمين الذين يحبونهم. تذكر أن الفكاهة يمكن أن تخفف التوتر وتعبر عن ثقة المعلم بنفسه وإحساسه الأمني، وتنمي الثقة، وتقلل مشكلات النظام وتعزز التعلم.
عليك أن تكون موضع ثقة لدى طلابك ويأتي ذلك حينما تستطيع أن تبرهن للطلاب عن كيفية ارتباط الموضوعات التى تعرضها عليهم بميولهم وحاجاتهم، فأنهم يرونك كشخص أكثر جدارة بالثقة؛ والثقة حصيلة كونك متفتحاً وأميناً ومراعياً للمساواة والعدالة في تعاملك مع طلابك، ومتقبلاً لتعليقاتهم أو انتقاداتهم وساعياً للحصول عليها، ومعتقداً في قدرتهم على التعلم والنجاح، ولديك توقعات عالية بنجاحهم.
والمعلم الفعال لديه توقعات عالية بالنجاح بالنسبة له ولتلاميذه، ويعتقد بصدق أن جميع التلاميذ يستطيعون إتقان المحتوى، وأن لديه القدرة على أن يمكّن تلاميذه من التعلم؛ فالتلاميذ عادة مايدخلون المدرسة واثقين من أنفسهم ومتوقعين النجاح، ولكنهم سرعان ما يتعلمون تعديل وتكييف إدراكات ذاتهم بما يتناسب مع توقعات المعلمين، كما أن التلاميذ يراقبون على نحو مستمر سلوك المعلم، ويحتمل أن يدركوا الاتجاهات والتوقعات التى وراء ذلك السلوك. فإذا كانت توقعاتك منخفضة بالنسبة لتلميذ معين، فمن المحتمل أن يدرك هذا التلميذ ذلك ويكيف ويعدل إدراكاته وتوقعاته وفقاً لذلك، ويزيد ذلك من احتمال ألا يتعلم التلميذ المادة.


ويحتاج المعلم عندما يقوم بالتخطيط للطلاب الموهوبين أن يجيب على مجموعة من الأسئلة وهي:
- هل تشتمل الأنشطة على التنبؤ بمستويات عقلية عليا؟
- هل تشتمل الأنشطة على طرق تتواءم مع تنوع مجالات اهتمام الموهوبين؟
- هل يشجع تصميم هذه الأنشطة على تطوير مخرجات تعليمية تتسم بالتعقيد؟
- هل توفر الأنشطة تكامل عمليات التفكير مع تنمية المفاهيم؟


وفيما يلي بعض الاستراتيجيات والخبرات الخاصة للتعامل مع الطلاب الموهوبين:


• تغطية التوازن بين العلوم الأساسية والفنون.
• الاعتماد على كتب إضافية تثرى الأنشطة.
• إدخال بعض الأنشطة المعتمدة على الانترنت فى الدروس.
• إمكانية التوصل إلى مصادر المعرفة.
• تخصيص وقت للدراسة المستقلة.
• تعليم مهارات البحث.
• استخدام أفكار مترابطة في مختلف مجالات البحث.
• دمج بعض مهارات التفكير العليا في الدروس.
• السماح للطلاب بأن يعملوا مع الكبار ذوى الخبرات الخاصة.
• تجنب إسناد أعمال إضافية للتلاميذ في أوقات الأنشطة الترويحية.
• تأكد من أن كل الطلاب يشتركون في المناقشة.
• استخدم بحذر كتب ومواد ذات مستوى علمي عال.
• تأكد من أن الطلاب يمكنهم الوصول إلى التقنيات الحديثة.
• قم بتوفير أهداف تعليمية ذات نطاق واسع.



الكاتب:

د.حسنين الكامل