تسجيل الدخول
التصنيف :

#موهبة#

2216

الموهبة وأسباب فشلها

 

كثير من الناس قد يبدع ويتقن في شي معين، لكن لا يحس ولا يدرك أن لديه موهبة في الشي الذي حققه وانجزه، لذلك تجد المبدعين والمتميزين الظاهرين على الساحه قليلين، لماذا؟

 

لأن التعزيز والاكتشاف غاب عند كثير من الاهالي وأيضا مدراء المدارس للأسف، لذلك تجد بعض الموهوبين يمارسون أشياء وأعمال لا تتوازى وتتطابق مع رغباتهم وطموحاتهم بسبب عدم وجود الدعم لهم وافتقار التعزيز والتشجيع بالنسبة لهم، ياترى هل الاكتشاف والبحث يحتاج الى ثقافة ومعرفة أم يحتاج الى ملاحظة دقيقة فقط..!

 

فالموهبة إن لم تصقل منذ بداية ظهورها حتماً ستنطفئ شمعاتها شيئاً فشيئاً وبعد ذلك تنطفئ معها العزيمة والإراده والطموح وبعد كل هذا يأتي كل من الفشل واليأس ليحتويان بقايا النجاح والطموح والموهبة لدى هذا الشخص وينفذون خطتهم في تدمير وتحطيم أي عمل يقابله الطموح والنجاح فيسعيان الى احباط كل هذه المخططات وفي النهاية يصبح ذلك الشخص الموهوب لا يعرف أين هو ذاهب، ولا يعلم أين هو الطريق الذي يوصله للرقي بموهبته وإبداعه الكامن.

 

يجب على الشخص محاولة إكتشاف نفسه ومعرفة مابداخله من رغبات وطموح، فالشخص إن أهمل معرفة أين تنصب ميوله وقدراته ثق أن ذلك الشخص لن يكون حريصاً على نحت الهدف الذي من المفترض أن يصل اليه، فالهدف لا يمكن تحديده ووضعه دون معرفة الميول والرغبات، لذلك يجب اكتشاف الميول والرغبات أولاً ومن ثم نصب تلك الرغبات والميول الى الطريق الصحيح.

 

فالإنسان الذي يكون من دون هدف فهو كالذي يمشي في الطرقات ولا يعلم أي هو ذاهب والى أين سيصل!! لذلك لا تكن أنت كذلك، بل حاول إكتشاف مواطن موهبتك وابداعك وفيما تنصب، لتكن في النهاية مستريح البال من كثرة الأفكار والأهداف المتواردة في عقلك.

 

فإن فشلت في معرفة أين تنصب ميولك ورغباتك ابحث في داخلك عن الشي الذي تهواه وتحبه، حتماً ستجد في النهاية أين تنصب ميولك.

 

وإن كنت موهوباً في جانب معين ولاقيت السخرية والاستهزاء والضحك ممن يعيشون حولك، ثق بأنك استطعت تحقيق شي هم عجزوا عن تحقيقه، فالشجرة المثمرة دائماً ماترمى، فالعمل الناجح يتطلب الصبر والتحمل سواءً قبل تحقيقه من بذلٍ لأسبابه ومن تحمل لما بعده من انتقاد جارح وانتقاد بناء، فالناجح هو من يجد نفسه في محل الانتقاد دائماً لذلك لا تيأس ولا تهتز امام كل انتقاد يأتيك، بل اجعل من الانتقاد سلاح يدفعك الى الكثير من تخطي الصعوبات المواجهه لك والتي تدفعك الى مزيد من الفشل والهزيمة ، خذ ماتراه من الانتقاد مناسب لك، ولا تلتفت لكل ما يزعجك ويحطم طموحك المتقدم.

 

فالتنمية هي من ضمن خطوات أو طرق التطوير فبدون تنمية المواهب ونصب الطريق الصحيح لها لا تزداد تلك الموهبة ولا تتقدم خطوات الى الامام، فعملية الاكتشاف والبحث عن الموهبة يفترض أن يكون مطلب أساسي ينبغي أن يفرض على من لهم السلطة المطلقة كالأهالي والمدراء في المدارس بل حتى المجتمع يشترك فيه هذه النقطه، فبرامج الدعم والمسانده للموهوبين مطلوبة لتنمية كل رغباتهم وطموحاتهم ولتزداد أمتنا إشراقاً بكثرة المواهب والمبدعين.



الكاتب:

عبدالرحمن بن مفرح الوريلي