تسجيل الدخول
التاريخ :

2021-08-07

موهبة تستعرض تجربة برامجها الصيفية خلال أزمة كورونا في مؤتمر المجلس العالمي للأطفال الموهوبين والمتفوقين

img

​شاركت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، تجربتها في استمرار برامجها الإثرائية الصيفية الأكاديمية والبحثية والعالمية خلال أزمة كورونا مع الخبراء والمهتمين المشاركين في مؤتمر المجلس العالمي للأطفال الموهوبين وذوي القدرات الفائقة ( بالولايات المتحدة الأمريكية ) و الذي عُقد عن بُعد خلال الفترة من 31 يوليو حتى 8 أغسطس الجاري بحضور ممثلي عدد 55 دولة  تحت عنوان "تطوير مستقبل تعليم الموهوبين".


واستعرض الدكتور خالد الشريف مدير مركز التميز في موهبة، تجربة المؤسسة في ورقة عمل بعنوان (برامج موهبة الإثرائية الصيفية خلال جائحة كورونا)، متحدثاً عن جهود موهبة في إقامة برامجها الإثرائية الصيفية، واستمرار تقديمها للرعاية والدعم للطلاب الموهوبين خلال جائحة كورونا في صيف 2020 عن بُعد، بما يوائم بين سلامة الموهوبين والموهوبات والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع تفشي كورونا، وبما يعكس حرصها على تزويد الموهوبين والموهوبات باحتياجاتهم المعرفية والأكاديمية، لتطوير قدراتهم ومهاراتهم.


وتناول الدكتور الشريف كيف حولت موهبة أزمة كورونا إلى فرصة للنجاح ووسيلة لتطويع التكنولوجيا لتطوير أعمالها واستمرار برامجها وتجربتها في توسيع أعمالها ومشاركاتها، وإطلاق مشروع التحول الرقمي e-mawhiba  الذي يهدف إلى استثمار أزمة كورونا وتحويلها إلى فرصة ووثبة للمستقبل.


وبيّن مدير مركز التميز في ورقته العلمية أمام المؤتمر، أثر برامج موهبة الإثرائية الصيفية 2020 على الطلاب وتنمية قدراتهم. 


وتهدف البرامج الإثرائية الصيفية التي تنظمها مؤسسة "موهبة" ووزارة التعليم صيف كل عام، إلى تلبية الاحتياجات المستقبلية من القدرات البشرية ذات الكفاءة والتأهيل العالي لتحقيق رؤية المملكة 2030م، وتعزيز الشغف بالبحث العلمي والإثراء المعرفي بمجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM)، وتنمية ورفع قدرات الطلبة المهارية والقيادية لبناء الشخصية السعودية.


وتعد برامج موهبة الإثرائية إحدى 20 مبادرة وبرنامجاً تقدمها موهبة لطلبتها الذين يتم اكتشافهم، ضمن رحلة يمرون من خلالها بمختلف التجارب العلمية، بطريقة شيقة ومحفزة، ووفق تجارب عالمية، ويخضعون معها لمراحل تدريبية وتأهيلية.





​​