تسجيل الدخول
التصنيف :

#إبداع#ابتكار#

5909

النوايا الحسنة لا تحمي الاختراع (3-3)

 

 

عالمية البراءة ومحلية التسويق

يحدث خلط بين عالمية براءة الاختراع وعالمية سوق براءة الاختراع فيسعى المخترعون للحصول على براءة اختراع من مكاتب براءات اختراع كبرى كالأمريكي أو الأوروبي، ولا يسعون للحصول على براءة اختراع في دولهم التي يقيمون فيها ويسوقون – غالباً – اختراعاتهم فيها لسرعة إجراءات المنتج فيها أولاً ثم لخطأ الاعتقاد بعالمية البراءة.


لا شك في أن براءة الاختراع المنشورة من أي مكتب براءات اختراع في العالم عالمية ولا يمكن لأي شخص آخر أن يحصل على براءة اختراع مماثلة لها في أي مكان آخر في العالم وإن حدث هذا عن طريق خطأ من مكتب براءات الاختراع الذي قام بالمنح، فإنه من الممكن لصاحب البراءة الأولى أن يتقدم باعتراض ويطالب بإسقاط البراءة اللاحقة.


ولكن البراءة الممنوحة للمخترع لا تعني عالمية سوق توزيع الاختراع حيث – كما علمنا سابقاً – أن البراءة الممنوحة تعطي الحماية لمالكها داخل حدود الإقليم أو الدولة المانحة لها فقط ولا تتعداها لغيرها من الدول فلا يمكن لمن يملك براءة اختراع أمريكية فقط لاختراعه أن يقاضي من قام بتسويق اختراعه في المملكة العربية السعودية أو أي دولة أخرى في العالم.


ولا يوجد حتى الآن ما يسمى ببراءة اختراع دولية أو عالمية فبراءة الاختراع إما أن تكون محلية أو إقليمية فقط ولكن هناك تسجيل دولي لطلبات براءات الاختراع تحت اتفاقية التعاون بشأن البراءات Patent Cooperation Treaty(PCT) وتشرف عليها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو) Property Organization WIPO World Treaty وهي إحدى المنظمات التابعة للأمم المتحدة ومقرها جنيف بسويسرا وعدد الدول الأعضاء في اتفاقية PCT هو 136 دولة حتى 18 مارس 2007م بينها دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطة عمان والسودان وتونس والجزائر والمغرب والبحرين وليبيا وسوريا وموريتانيا من الدول العربية فقط.


طلب براءة الاختراع الدولي المسجل تحت اتفاقية PCT لا ينتج عنه براءة اختراع دولية ولتسجيل طلب براءة اختراع تحت الاتفاقية المذكورة ينبغي أن يكون لأحد المخترعين أو لأحد مقدمي الطلب أن يحمل جنسية أي من الدول الأعضاء فيها أو أن يكون مقيماً في أي من الدول الأعضاء في الاتفاقية حتى وإن لم يحمل جنسية أي منها.


وميزة التسجيل تحت اتفاقية التعاون بشأن البراءات إمكانية طلب التسجيل تحت أي من أو كل الدول الأعضاء بطلب واحد ويلزم تحديد عدد الدول خلال ثلاثين شهراً من تاريخ أول تسجيل في دولة عضو في الاتفاقية، وبعد الثلاثين شهراً من تاريخ الأسبقية (أو تسجيل للطلب نفسه في دولة عضو في اتفاقية باريس Paris Convention للملكية الصناعية) يمكنه أن يتم إجراءات التسجيل في تلك الدول التي وقع عليها اختياره للتسجيل، وتوفر الاتفاقية أيضاً تقرير البحث الدولي المعتمد لدى أي مكتب براءات اختراع محلي يختاره مالك الطلب لاحقاً لإتمام إجراءات منح البراءة، مما يوفر على مالك الطلب الكثير من نفقات إجراء البحث في كل دولة يرغب التسجيل فيها لو لم يسجل طلباً دولياً, ويتوقف منح براءات اختراع محلية ناتجة عن الطلب الدولي فيما بعد على جدية مالك الطلب في إنهاء إجراءات مكتب براءات الاختراع المحلي وقبول المكتب للطلب.


معلومات وثائق البراءات


تعتبر وثائق براءات الاختراع مصدراً هاماً من مصادر المعلومات التقنية، وتحتوى وثائق براءات الاختراع على أكثر من 80% من المعلومات التقنية من جملة ما ينشر في العالم في أي مصادر نشر علمية كالدوريات العلمية ووثائق براءات اختراع وغيرها، وتسجل طلبات البراءات باللغات المحلية للدول المسجلة فيها مما يعني توفر مصادر تقنية عالية بلغة محلية يستفيد منها الباحثون المحليون وتوفر البراءات معرفة المخترعين الرئيسين في الشركات المسجلة لبراءات الاختراع عند رغبة شركة ما في شراء شركة أخرى أو توظيف مخترع ما لديها وبمعرفة إحصائيات مكاتب البراءات عن تصنيف براءات الاختراع المسجلة فيها يمكن معرفة أي من الأنشطة في الدولة ذات أهمية قصوى للشركات الخارجية فإذا كانت دولة ما تشتهر بالصناعات البتروكيميائية – كالمملكة – فسوف نجد أن عدد طلبات براءات الاختراع المسجلة فيها في مجال تلك الصناعة أكبر مما سواها من الطلبات وخاصة من خارجها، ويعود سبب ذلك إلى رغبة الشركة الأجنبية في منع المصنع أو الشركة المحلية من الاستفادة المجانية من اختراعاته وإرغامه على شراء التقنية منه.


وتدل معلومات براءات الاختراع على النشاط التقني في دولة ما فعلي سبيل المثال عدد براءات الاختراع الممنوحة للكيان الصهيوني في أمريكا عام 1999م هو 743 براءة اختراع، ويحتل الكيان الصهيوني بذلك المرتبة 12 في ترتيب الدول الممنوحة براءات اختراع أمريكية للعام نفسه، ويبلغ عدد براءات اختراع مواطني وشركات الكيان الصهيوني في مكتب براءات اختراع دولتهم في العام 2000م 6803 طلبات براءة اختراع (متوسط عدد طلبات براءات الاختراع المسجلة في المكتب السعودي 800 سنوياً تشكل طلبات الأفراد والشركات السعودية منها نسبة ضئيلة لا تتعدى 5%) مما يدل على نشاط تقني في ذلك الكيان، أما أبرز المجالات التي سجلت فيها طلبات براءات الاختراع في عام 2000م في مكتب براءات اختراع الكيان الصهيوني فهي ميكانيكا (2805 طلبات) كيمياء عضوية (2358 طلباً) تقنية حيوية (501 طلب) اتصالات (486 طلباً) حاسب (345 طلباً) كيمياء صناعية (267 طلباً) وأكثر ست دول تسجيلاً فيه هي: الولايات المتحدة الأمريكية 2982 طلباً، ألمانيا 480، المملكة المتحدة 449، فرنسا 246 واليابان 199.


وقائمة المراجع الموجودة في كل براءة اختراع تبين للباحثين وأصحاب الشركات مصادر كل اختراع لتتبع خط سير التقنية في مجال معين، كما تمكنهم أيضا من معرفة من يتتبع اختراعاتهم ويطور عليها في مسعى لمنافسته وإيقافه من المضي قدماً في تطوير منتج ما.



الكاتب:

محمد فخر الدين الهاجري