تسجيل الدخول
التاريخ :

2021-11-13

326 طالباً وطالبة ينتقلون من موهوب إلى برنامج موهبة للأولمبيادات الدولية للتنافس لخوض المسابقات الدولية

من بين 32 ألف طالب وطالبة من مختلف مناطق المملكة

img

​أعلنت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" عن ترشيح 326 طالباً وطالبة من مختلف مناطق المملكة، من بين 32 ألف طالب وطالبة، تنافسوا في مسابقة موهوب 2021،  لمواصلة التدريب والتأهيل لخوض المنافسات العلمية وتمثيل المملكة في المسابقات الدولية في 6 مجالات علمية.


واحتفلت أمس المؤسسة برعاية وحضور معالي الدكتور سعود بن سعيد المتحمي الأمين العام لمؤسسة "موهبة، بإعلان الأوائل من الطلبة، وأسماء المرشحين الذين سينتقلون إلى المرحلة القادمة، وهي ملتقى الشتاء التدريبي الذي سيقام حضورياً في الهيئة الملكية في الجبيل، وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) في يناير المقبل.


ودعا معالي الدكتور سعود بن سعيد المتحمي أمين عام موهبة، في كلمة وجهها في الاحتفال، الطلبة وأولياء أمورهم ومعلميهم إلى الاستفادة من برامج موهبة، وفي مقدمتها البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين الذي يعد البوابة الأولى لقياس قدرات الطلبة وإمكانياتهم العلمية، مما يسهل عملية تطويرهم.


إلى ذلك، يعد اختبار مسابقة موهوب​ لملتقى الشتاء القادم أولى خطوات الطلبة ضمن الاستعدادات للمنافسات الدولية في برنامج موهبة للأولمبيادات الدولية، حيث سيبدأون رحلة المعسكرات التدريبية العلمية استعداداً للانضمام للمنتخب السعودي في الأولمبيادات الدولية.


وحصل أوائل مسابقة موهوب2 على ‏64 ميدالية؛ منها 8 ذهبية، و17 فضية، و39 برونزية.


وبلغ عدد المسجلين في المسابقة أكثر من 32 ألفاً، ترشح منهم للتدريب المنتهي باختبار  موهوب2  (2731)، تأهل من بينهم 326 لملتقى‫ الشتاء، ومثّل الطلاب المرشحون  102 مدرسة حكومية، و116 مدرسة أهلية، من 20 منطقة تعليمية.



وتعد "مسابقة موهوب"، أهم القنوات التي يتم من خلالها التعرف والكشف عن الموهوبين لرعايتهم وتحفيزهم؛ تنفيذاً لمبادرة بناء المحتوى المحلي، وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، كما أنها ضمن برنامج موهبة للأولمبيادات الدولية، وتستهدف طلبة التعليم العام السعوديين في الصفوف من السادس الابتدائي إلى الأول الثانوي.


ومسابقة موهوب هي مسابقة سنوية، تنظمها مؤسسة "موهبة"، بالتعاون مع وزارة التعليم، للكشف عن مهارات الطلبة المتميزين، وإعطاء الفرصة لأكبر عدد منهم للدخول في تدريب الأولمبياد في المراحل الأساسية، ودفع الميدان التعليمي نحو المزيد من الجهد لتطوير تدريس الرياضيات والعلوم والمعلوماتية ومجالاتها.


​​